خليفة يوجه بصرف قروض ومساكن في أبوظبي بـ 3.4 مليار

نشر فى 5/30/2019


المصدر: أبوظبي- وام  (الخليج)

ضمن برنامج للمسرعات التنموية «غداً 21»

 

بتوجيهات من صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، أمر صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بصرف الدفعة الأولى لعام 2019 من قروض وتوزيع مساكن وأراض سكنية، شملت 2000 قرض، بقيمة إجمالية 3.4 مليار درهم.

جاء اعتماد هذه الدفعة من القروض والمنافع السكنية للمواطنين في إمارة أبوظبي، انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على ضمان الاستقرار الاجتماعي، وتعزيز مستويات المعيشة والحياة الكريمة للمواطنين، وتعزيز دورهم في الإسهام بدفع عجلة التنمية في المجتمع.

كما جاءت هذه الحزمة الإسكانية تنفيذاً لتوجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ضمن برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، لمضاعفة منح القروض، حيث صرف في عام 2018 12.100 قرض سكني، عبر خطة توزيع دفعات القروض الإسكانية. كما أنجزت طلبات القروض من السنوات الماضية التي استوفت الشروط. ​


«أبوظبي للإسكان»: تحقيق رفاهية المواطنين
رفع جبر محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، أسمى آيات الشكر والتقدير والامتنان إلى مقام صاحب السمو رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، على توجيهات وأوامر سموهما بصرف الدفعة الأولى لعام 2019 من قروض وتوزيع مساكن وأراض سكنية، شملت 2000 قرض بقيمة إجمالية بلغت نحو 3.4 مليار درهم، ما يؤكد اهتمام القيادة الرشيدة بشؤون المواطنين.وقال السويدي إن تخصيص هذا الحزمة من المنح الإسكانية يؤكّد حرص القيادة الرشيدة على رفاهية المواطن وسعادته وراحته، باعتبار ذلك أولوية قصوى ضمن رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله».

من ناحيته، قال سيف بدر القبيسي، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة، إن اعتماد هذه الحزمة من المنح الإسكانية يؤكد حرص القيادة الرشيدة على شؤون المواطنين وبناء مجتمع متماسك.

أما سيف علي القبيسي عضو مجلس إدارة الهيئة فقال إن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، تولي أهمية بالغة لخدمات الإسكان للمواطنين.

وتوجه المهندس علي جاسم المزروعي، عضو مجلس إدارة الهيئة بالشكر للقيادة الرشيدة.

وأكد المهندس علي الحاج المحيربي عضو مجلس إدارة الهيئة أن القيادة لم تألُ جهداً في توفير كل ما يسعد المواطنين. (وام)