محمد بن زايد يأمر بصرف الدفعة الأولى لـ 2019 من قروض وتوزيع مساكن وأراضٍ على المواطنين

نشر فى 5/30/2019


المصدر: أبوظبي (البيان)

بتوجيهات رئيس الدولة وبقيمة 3.4 مليارات درهم

 

بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بصرف الدفعة الأولى لعام 2019 من قروض وتوزيع مساكن وأراضٍ سكنية، شملت 2000 قرض بقيمة إجمالية بلغت نحو 3.4 مليارات درهم.

جاء اعتماد هذه الدفعة من القروض والمنافع السكنية للمواطنين في إمارة أبوظبي انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة على ضمان الاستقرار الاجتماعي وتعزيز مستويات المعيشة والحياة الكريمة للمواطنين وتعزيز دورهم في المساهمة في دفع عجلة التنمية في المجتمع.


كما جاءت هذه الحزمة الإسكانية تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ضمن برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية «غداً 21»، لمضاعفة منح القروض، حيث تم في عام 2018 صرف 12100 قرض سكني من خلال خطة توزيع دفعات القروض الإسكانية، كما تم إنجاز طلبات القروض من السنوات الماضية والتي استوفت الشروط.

إلى ذلك، رفع جبر محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، أسمى آيات الشكر والتقدير والامتنان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على توجيهات وأوامر سموهما بصرف الدفعة الأولى لعام 2019 من قروض وتوزيع مساكن وأراض سكنية، شملت 2000 قرض بقيمة إجمالية بلغت نحو 3.4 مليارات درهم ما يؤكد اهتمام القيادة الرشيدة بشؤون المواطنين وحرصها على ضمان مستقبل مشرق لهم ولأسرهم، خصوصاً أن السكن يعتبر من الضروريات الأساسية التي تتطلبها الحياة المستقرة.

وقال السويدي إن تخصيص هذا الحزمة من المنح الإسكانية يؤكد حرص القيادة الرشيدة على رفاهية المواطن وسعادته وراحته، باعتبار ذلك أولوية قصوى ضمن رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

وأضاف أن هذه المكرمة تحقق للمواطنين الاستقرار وترفع عن كواهلهم الأعباء المتعلقة بتوفير المسكن الملائم الأمر الذي يدخل السرور والبهجة على قلوبهم ويتيح لهم الانطلاق نحو آفاق أوسع من العطاء في مختلف مجالات العمل والبناء وخدمة الوطن.

وأشار إلى أنه بالإضافة إلى الأثر الاجتماعي لهذه الحزمة الإسكانية هنالك آثار اقتصادية واستثمارية إيجابية، وفي مقدّمتها تنشيط قطاع الإنشاءات وهو ما سيعود بمردود كبير على حركة البناء في إمارة أبوظبي.

وأوضح أن هيئة أبوظبي للإسكان تحرص على تنفيذ أوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الرامية إلى تطوير منظومة إسكان عصرية مستدامة تسهم بشكل فاعل في بناء مجتمع متماسك ينعم بمقومات الحياة الكريمة ضمن بيئة آمنة مستقرة.

وأشار إلى أن آلية العمل التي تتبعها هيئة أبوظبي للإسكان تراعي الربط مع مشاريع البنية التحتية والمرافق الخدمية، وذلك بهدف بناء مجتمعات سكنية متكاملة في جميع مناطق إمارة أبوظبي، تماشياً مع الهدف الرابع لخطة أبوظبي والذي يندرج ضمن قطاع التنمية الاجتماعية بعنوان تنمية اجتماعية تضمن حياة كريمة لأفراد المجتمع، حيث تقوم الهيئة بدور الجهة المنسقة لهذا الهدف وهو توفير المسكن الملائم في ظل نظام مُستدام.

مجتمع متماسك

من ناحيته قال سيف بدر القبيسي، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، إن اعتماد هذه الحزمة من المنح الإسكانية يؤكد حرص القيادة الرشيدة على شؤون المواطنين وبناء مجتمع متماسك، إذ إن السكن من الضروريات الأساسية للإنسان.

وأضاف أن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، يعملان على تحقيق الاستقرار والعيش الهانئ السعيد للأسرة الإماراتية.

وقال سيف علي القبيسي، عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، إن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات تولي أهمية بالغة لخدمات الإسكان للمواطنين بصفتها أحد أهم أسس الاستقرار الأسري، إذ توجه القيادة الحكيمة باستمرار بتوفير كل سبل العيش الهانئ الرغيد للمواطنين وإسعادهم، ومن هنا فإن هيئة أبوظبي للإسكان تعمل على إسعاد المواطنين من خلال تقديم كافة أشكال الدعم لتحقيق الاستقرار السكني في أقل مدة، وأعلى جودة، وتوفير رحلة مبسطة لهم للحصول على الخدمات الإسكانية.

من جانبه توجّه المهندس علي جاسم المزروعي، عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، بالشكر للقيادة الرشيدة على الاهتمام بتوفير السكن الملائم وفق أفضل المعايير، وهو ما يؤكد دوماً حرص صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، وصاحب السمو ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على توفير السكن لتحقيق الحياة الكريمة والرفاه الاجتماعي.

وأكد المزروعي أن الإعلان عن الحزمة من المنح الإسكانية ستعزز من الاستقرار الأسري لمواطني أبوظبي وتعكس ترجمة تطلعات القيادة الرشيدة الخاصة بتوفير حياة كريمة ومستقبل أسري يميزه الاستقرار لمواطني إمارة أبوظبي ويوفر لهم الخدمات بصورة تعزز التلاحم المجتمعي بينهم.

جهود

من جانبه أكد المهندس علي الحاج المحيربي، عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، أن القيادة الرشيدة لم تدخر جهداً في توفير كل ما يُسعد المواطنين ويُدخل الفرحة إلى قلوبهم، وقد جاء الإعلان عن الحزمة الإسكانية الجديدة بالتزامن مع عيد الفطر المبارك ليضاعف فرحة المواطنين..

وقال إن اعتماد هذه الحزمة سيعزز الاستقرار الأسري لهم، ويحقق الرفاهية للمجتمع، بالإضافة إلى الأثر الاقتصادي الإيجابي والمردود الكبير على حركة البناء في أبوظبي.

وأكد عبدالله الساهي، عضو مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، أن قرار اعتماد الحزمة الإسكانية الجديدة للمستحقين يأتي انطلاقاً من حرص القيادة الرشيدة وحكومة أبوظبي على توفير كافة مقومات الحياة الكريمة للمواطنين، وحرصهم على تعزيز إمكانياتهم، لضمان مُستقبل مشرق لهم ولأسرهم، وبامتلاكهم المساكن الملائمة.

وذلك انطلاقاً من رؤيتهم بأن المسكن هو أساس الاستقرار الاجتماعي والنفسي والاقتصادي للأسرة المواطنة.